أعمدة رأيشكاياتهموم شبابيةصوت وصورةاخبار رياضيةاخبار عامةالرئيسية  

    راسلونا " nadorhoy.com@gmail.com أو اتصلوا: 06.70.99.89.27: 0033753072993        
  صوت وصورة

برنامج رقق قلبك - التوكل على الله


برنامج رقق قلبك - تذكر أخي المؤمن


حسن الخاتمة: مسن يقدم حلوى لطفلين بالمسجد ثم يسقط ميتًا


حادثة مؤثرة جدا...تزوجها بعد أن إغتصبها فقرر أن يشوه وجهها وجسدها‎


روبرطاج تلفزي عن مليلية التاريخية " Melilla la Vieja


أي الاصدقاء تملك ؟؟ الداعية عثمان الماحي


قصة حب....اسمع بمادا إنتهت ؟ الداعية عثمان الماحي


شاهدوا جميع حلقات غلاسة ابن ازغنغان... مقاطع مضحكة جدا


ياسين جرام يتحدث عن الفايسبوك في بودكاست جديد ومضحك


برنامج 45 دقيقة الكيف المعادلة الصعبة


مقطع فيديو مؤثر جدا ومبكي عن ظاهرة التشرميل وما يمكن أن يقترفه المدمنون


فيديو.. ملاكم ينهال بالضرب على الحكم بعد هزيمته


شيخ سعودي يدعو البوليساريو إلى تقديم السمع والطاعة لملك المغرب


بالفيديو.. شاب يشعل النيران في نفسه بسبب تجربة بعض المواد الكيماوية في "الشيشة"

  تلفزة واذاعة

الزميل "هشام الدين" يثير موضع الحدود الوهمية ودسترة الأمازيغية في برنامج "حوار" الذي تقدمه القن

  تحقيقـــات

الزميل " هشام الدين" يشارك في مسيرة تضامنية مع الشعب التونسي من العاصمة الفرنسية " باريس" بمناس


روبرطاج عن دولة الأراضي المنخفضة " هولندا"


روبرطاج : ناظورهوي في قلب مدينة برشلونة الاسبانية

  ناظورهوي.نت

ناظورهوي.نت تطفئ شمعتها الأولى و تتعهد بمواصلة مشوارها الإعلامي الجاد

  فضاء الأسرة

هل تعلم؟ للعلاقة الحميمة فوائد صحية كثيرة!


ملحق فضاء الأسرة: الأسباب التي تجعل المرأة تكره المعاشرة الزوجية

  البحث بالموقع
  خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة السادسة ".
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 فبراير 2011 الساعة 25 : 18


 

 

 

                                                                 ذكريات فتاة جامعية " الحلقة السادسة ".



بسم الله الرحمن الرحيم ،

سبعة أيام من شهر العسل بدون وثيقة زواج،

لا شك لدي أنكم صدمتم بما حكيته لكم في الحلقة الماضية، عن تلك الأسرة المنحطة الأخلاق ، التي آوتنا لمدة سبعة أيام ، ( رجاء الرجوع إلى الجزء الخامس لمن فاته تتبعها )، وقد ختمت تلك الحلقة بما قرأته عن الدكتورة نوال السعداوي ، لكي أنتقل بكم إلى تنفيذها عمليا على أرض الواقع، بعد انصراف  (الباطرونة ) وأبنتها البكر، أختليت مع ياسر على سرير غرفة نوم تحتوي أيضا حمام ذو مياه ساخنة، إضافة إلى جهاز استقبال القنوات المباحة منها والايباحية ،كانت ليلتنا الأولى التي أتسمت بالطمأنينة عبارة عن جس نبض من طرفي ، لم أحاول خلالها مجاراته في ميولاته الجنسية البحتة ، بل جذبته من خلال غنج ودلال وتعنت في بعض الأحيان إلى التأكيد بأنه لا فرق بين الذكر والأنثى.

 
كان حبيبي متفهما لما أخبرته عن قرائتي لكتب جنسية بحتة، ولهذا فقد منحت له تجربة أولى لكي يتأكد بأقوالي السالفة الذكر ، هذه التجربة التي لم تتعد الدقيقة الواحدة أن لم أقل نصفها ، كانت كافية لاستعابه لفكرتي التي استوعبتها بدوري من كتب الدكتورة ، أقول هذا لأنه يستعمل الأنا كما هو الحال لدى غالبية الذكور في معاملاتهم الجنسية، (أقول الجنسية وليس العاطفية ) هؤلاء اللذين ينضرون إلى المرأة وكأنها وعاء بشري خاص يمكنهم من الوصول إلى شهوتهم دونها، (المرأة ) ، ففي مجتمعنا لا تستطيع المرأة الاستمتاع بما حلله الله لها ، بل وحتى الاجهار بها ولو لزوجها ، وأن فعلت فستكون في نضره ليست ألا باغية عاهرة .


لكي أصل ألى مبتغاي من هذه المقدمة، أستنجد ببحث كنت مساعدة فيه لشابة أوروبية في أطار رسالة نيلها لدكتوراه في بلدها، الغالبية العظمى من النساء المستجوبات لا يصلن إلى الرعشة الجنسية ألا نادرا ، بسبب القذف السريع للذكور ، أو بعدم انتصاب قضبانهم التناسلية، كان ياسر من الصنف الأول ، حينما لاحظت أنه لا يحترم خصوصيتي الجنسية كأنثى ، مما جعلني مناقشته في ذلك مستحضرة ما قرأته من كتب مختصة ، كانت مناقشة طبيعية لشابين مقبلين على الزواج نادرا ما تقع في مجتمعنا البدوي المتخلف .


من النظر إلى الفعلي :


في اليوم السابع من شهر عسل مفترض ، كنا في غاية الانسجام الجنسي وليس العاطفي ، بحيث الأخير كان منسجما منذ البداية ، كان  ( زوجي  ) فحلا بما تعنيه الكلمة من معنى لكنه في المقابل يفتقد لأبسط شروط المضاجعة مع  ( زوجته  ) ، ليصبح بعد ذلك وديعا رومانسيا ولطيفا جنسيا مع شريكته دون التخلي عن فحولته ، وفي ذات الأسبوع اكتشفت أنني مريضة بمرض يسمى بالشبق الجنسي ، هذا المرض الذي أسميته كذلك خطأ مني كان وما يزال مروجا بين فتيات عصرنا الحديث.


أنه ليس مرض بقدر ما هو طبيعة ربانية بحته ، فكما خلق الله من خلقه ذكورا فحلا خلق أناثا شبقا ،  (برفع الفاء والشين  ) والشبق عند المرأة هو احتياجاتها الزائدة للجنس ،وخاصة حينما تكون محرومة منه في أوقات معينة ، وذلك ما يعوزه الطب إلى ارتفاع كمية الهرمونات عند بعض النساء دون غيرهن،
لكي أرجع بكم إلى بداية هذا الجزء ، لابد لي أن أشير إلى أنني لم أستحمل معاينة المشاهد المنحطة التي كانت تتجسد أمامي من طرف الأسرة الماجنة ، مما جعل  (الباطرونة ) تنقلنا إلى بيت تحت أرضي ، وفي هذا البيت بالذات عرفت أزهى أيامي وأكثرها سعادة واطمانان لمصيري مع ياسر الذي كان يحضنني باكيا مرددا أسمي مدللا  "سوسنتي"،

طبقنا نحن الاثنين حصيلة ما روته الدكتورة نوال السعداوي ، وكتب أخرى لكتاب آخرين من جنسيات مختلفة ، وكان أول ما أستحضرناه هو  (الملامسة  ) اللطيفة الناعمة ، بحيث كنا نلمس ونحن ملتصقين أطراف بعضنا البعض ، كنت أتعمد ارتدائي لثوب شفاف ورش عطر على أنحاء جسدي ، وبمغازلة شعر صدره الغث ، بينما يكون هو يغازلني بلمسه لحلمتي نهداي وشفتيه لا تفارقان شفتي بقبلاته المحمووة ، وتمريراته الناعمة على أردافي المكتنزة ، كان هدفي أن أجعل من ياسر زوجا صالحا لزوجة تكنه الحب العذري الصادق ،وكان هو على المثل يبادلني شعوري وأحاسيسي العاطفية منها والجنسية ،
خلال سبعة أيام قضيناها على فراش الزوجية  (المفترضة )،أدمنت الجنس وأصبحت شبقية لا أحتمل بعد حبيبي ولو ليوم واحد ، أما ياسر فقد تخلى تماما عن فرضه لنرجسيته الجنسية.


في اليوم الثالث من مقامنا بمدينة تطوان ، عاد والد ياسر من الديار المقدسة ، ألا أنه لم يقدمني له كما سبق أن وعدني ، بل قدمني لأخوه الأكبر الذي سيتكفل بأخبار والده بمجرد عودتنا إلى مدينة وجدة التي التحقنا بها نحن الثلاثة بعد ذلك ، أتذكر أنه خلال رحلتنا لم يكن موضوع حوارنا سوى حفلة الخطوبة والزواج ، كان أخو ياسر سيد الموقف بنكته وروحه المرحة ، بعد ذلك سارت الأمور على هذا النحو المرح ، كنت ألتقي مع ياسر يوميا ، وفي بعض الأحيان كان ينضم ألينا أخوه  (ع )،كنا نتحدث عن كل شيء ألا أنني لم أجرؤ على أستفساري لهم عن مدى محادثتهم مع والدهم ، إلى أن جاء يوم لاحظت فيه مسحة حزن على وجه ياسر كان يحاول إخفاءها عني بابتسامة مفتعلة ، استمرت حالته على هذا النحو دون أن أعرف سببها ، كان يرد على استفساري بأن ذلك راجع لعدم توفقه في صفقة تجارية ، ألا أن ذلك لم يشفي غليلي حينما قررت مهاتفة أخوه ، الذي وعدني باللقاء في اليوم التالي ،
كنت في غرفتي بالحي الجامعي لما أتصل بي مخبرا بوجوده بحديقة الجامعة ، هرعت أليه وكلي أمل بجواب يفند تخوفاتي من شيء ما يقض مضجعي ، في البداية أنكر وجود أي شيء ، بعد ذلك أرجع سبب حزن ياسر لمشاكل عائلية ، هنا لاحظت التناقض البين بين أقوالهما ، لم يكن لي بد من مواجهته بهذا الاختلاف في تصريحيهما ، مما جعله يفصح عن مكنونه حينما رمى في وجهي قنبلة من العيار الثقيل ، كانت القنبلة عبارة عن تصريح زلزلني أكثر من ذلك الزلزال الذي ألم بي حينما فقدت والدي وعذريتي في آن واحد ، كانت عيناه تتجه نحو الأسفل حينما قذف بقنبلته في وجهي ، ( آنسة سوسن ،أنني أعرف مدى حبك لياسر ، وكذلك لا أشك في حبه لك ، ألا أن والدي قد رفض رفضا باتا هذه الزيجة ، وقد خير ياسر بينك وبين سخطه و.... )،لم أستمع لبقية تصريحه حينما دخلت في صراخ هستيري مستعينة بأظافري لأخدش وجهي ونفث شعري لأدخل في غيبوبة لم أفق منها ألا وأنا فوق سرير بمستشفى الفارابي ،

 
أخواني الأعزاء أخواتي العزيزات ، لقد ضللت طيلة هذا الجزء وأنا أحكي عن أسبوع كامل من الحب والسعادة التي كنت أخالها سعادة زوجية طبيعية لتنهار في دقيقة واحدة ، في لحظة واحدة انهارت كتب نوال السعداوي التي كنت أستعين بها لبناء حياة جنسية راقية مع زوجي ، كنت منبهرة بحياة رومانسية أنا الآتية من تخوم البادية ، أنا التي كنت لا أركب سوى حافلة مهترئة توصلني إلى جامعتي ، أجد نفسي أركب سيارة فخمة ذات دفع رباعي أجول بين مدن لم أكن أسمع ألا باسماءها ، وفي أحضان حبيب متيقنة بأنه زوج المستقبل لا محالة ، هذه الأحلام انتهت في لحظة واحدة وبجملة قصيرة ،

 
ختاما أتمنى أن لا أكون قد أثقلت عليكم ، فشكرا لكم ، وتحيات خالصة لطاقم الموقع ، والسلام عليكم ورحمة الله ..








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- labnat tghaw

ghayour

ana alikhwan kanatmana hadachi isir lga3 labnat ana alikhwan rajal nawi lma39ol baghi natzawaj olin9arab 3andha nal9aha ba3at charafha man9bal ofasda

في 14 فبراير 2011 الساعة 05 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- mskina

rachid

lah in3el li may7chem wach sed9to had lhedra bent kat3awd 3la lmoghamarat ljinsiya ta3ha btari9a mofesala jidan bach thiyej lmacha3ir ljinsiya ta3 ay wa7d kay9ra had lkhorafat sewa kan mera wela kan rajel, 3awdi lina lmohim machi l9obolat o lmanati9 l7sasa .... o lah ihdi makhel9

في 14 فبراير 2011 الساعة 02 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- i7tiram

bent bnout

hadi mab9atch dikara fatat jami3iya wlat 9issa jinsiya men daraja loula

في 14 فبراير 2011 الساعة 06 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- انتهى...

sout

اذن ان العاقل اذا تصفح هذه الرواية سيقول للجميع...; انها تذكرة .

في 15 فبراير 2011 الساعة 33 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- allah yahsan la3wan

tafakhant

awalan asalamo liljami3 ana atamanna lihadihi alfatat an taf9id dakiratoha ahsan bikol saraha ida ba9iyat 3ala hada alwad3 sawfa takrah nafsoha wa sawfa tab9a masdoma tiwala hayatiha fi aaanin wahid taf9od walidoha wa habiboha wa allati kanat tada3i anaho zawjoha chay2on sa3b bisaraha abo tilka alfata sawfa yo3adiboho allah fi adonya wa al2akhira wa kadalika hadihi alfatat hada ghalatoha walaw kanat tohiboho lakin tosafir ma3aho la haram wa3ib kama ja2a fi 9awli acha3ir  (3ayaroni bi achaybi fa2inna achaybo wa9aro waya laytahom 3ayaroni bima howa 3aron ) wa atamana min kolli fatatin an tastafida min aghlatiha wa bilkhosos min hadihi al9issa wa asalam

في 15 فبراير 2011 الساعة 48 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الهم ان هذا منكر

أبو عبد الله

كيف سمح لك ضميرك أن تبدئي قصتك الجنسية هذه بذكر بسم الله الرحمن الرحيم ف أولها ألا تخافين من عذاب الله
@ان الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين أمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا وفي الأخرة@

في 16 فبراير 2011 الساعة 59 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- nada

rifi

احتراما لما تعرفه بعض الساحات العربية من شقلبان على الأنظمة الرجعية اطلب من كاتبة هده المسرحية الجنسية أن تبدي بعض الشجاعة الأخلاقية بالغياب حثى لا تتميع كتاباتها ,فالأقلام الجادة يجب أن تتعاطى لموضوع القرن الدي هو بمثابة صحوة من سباة عميق لا يشبهه إلا نومة أهل الكهف .
فالقلوب الغيورة على الأوطان لا يمكنها أن تستشعر أي متعة سواء ادبية أو غير دالك من سيرة عاهرة ,فسيرة الديكتاتوريات أولى بالإهتمام.
احتراماتي للكاتبة المتميزة

في 17 فبراير 2011 الساعة 07 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- nada

rifi

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

من ابتلي منكم بشيء من هذه القاذورات فليستتر

فاعملي بوصية رسولك الكريم عليه الصلاة والسلام واستتري خير لك لعل الله يغفر لك زللك ويتوب عنك

تحياتي

الله يعفو علينا وعليك ويتوب علينا وعليك

في 17 فبراير 2011 الساعة 08 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- tanwat

tawnat

رواية رائعة تستحق الثناء والتقدير... لكني اشك في كونك فتاة عاهرةاو قحبة كماادعيت بل ارجح انك رجل او زامل كما يبدو... على العموم اسلوبك اكثر من رائع تابع روايتك مشكورا

في 17 فبراير 2011 الساعة 09 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- allahoma ab3idna 3ani lfahicha

arkoubi

khti nti lmafrood 7kiti l9issa dialk bach tkon 3ibra l fatayat bach maytihoch f nafs khata2 mais nti 3ayyaaaaaaa9ti f lwasf ljinsi l moghamarat dialk a3odo billahi minha khaski tobi ila rabbiki lli darti kanhcham tta nfakkar fih .nas2allo llaha lmaghdira

في 17 فبراير 2011 الساعة 59 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- lah yhdi makhle9

rajae

an to7ibi chaksan ma laissa 3ayban lakin al3ybe an la ykon hada l7ob fi itarihi char3i whwa zwaj bisra7a hadihi lftat mol3a f ktob d.k nwal s3dawi wlati la adon anaha tomino bidin lislam din l7anif ya okhti adin hwa akhla9 wmn lissa laho akhala9 fla silat laho bidin ida kant hadihi lmodakirat sa7i7a fatamana an tkoni 3ibra lftatayt liky la y9a3na fi nafss galt aldi sto7assabin 3lihi yam l7issab wmogamart azawjiwa tab9a siran byana zawjine wlass min mafroud an tosari7i biha amrjo an tajidi mawdo3an ahama min hada lanana na3ich fizman katorat fihi lmchakil lma3ichya ama had lmwadi3 jinsia flkol y3refoha wmn lm y3rifha fsy3irfoha fi mosta9bal

في 19 فبراير 2011 الساعة 01 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- طالبة جامعية و غيورة على ...

بنت الناظور

أولا كان عليك أن تختاري عنوان ذكريات عاهرة عوض ذكريات فتاة جامعية لأن الجامعة فضاء للدراسة والجدية وليس مكان للفسق والخبث...
ثانيا هذا هو جزاء كل فاسقة... بالله عليك ماذا تنتظرين من شاب أشبع رغباته الجنسية .
كان عليك أن تفكري بعقلك لأنك فتاة نــــــــــاضجة ولست قاصر

في 22 فبراير 2011 الساعة 21 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- شكر لسوسن

سامية

السلام عليكم
أقول لهؤلاء اللذين يهاجمون سوسن =
حرام عليكم يكفي أنها  (حررت )عدة بنات من جحيم كن ذاهبات أليه وأنا واحدة منهن
أحببت أنسانا كان يستدرجني لممارسة الرذيلة معه؛ لم أكن أعرف مدى حبه ألا بعد أتصالي بالأخت سوسن اللتي نصحتني بأتباع خطة معينة؛ لأكتشف حقيقته المزيفة؛ لولاها لوقعت في الفخ اللذي رسمه للأيقاع بي؛ أنا مدينة لها وكذلك زميلاتي شكرا لك سوسن
أتمنى أن تواصلي ولا تستمعي الى هؤلاء الصراصير

في 25 فبراير 2011 الساعة 40 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- rd 3la ra9m 13

nador

awalan ya okhti samia jzaki lah la toli9ibi mo3li9in 3la mawdo3 bianahom srasir i7tarimi arae akhrarin thaniane f anissa sawsan ma dinoha....din islam 7rama radila wlfos9 wlfssad wlfhaem alah yster 3la oma islamia 7akimo l39el wlissa l9lb 7akimo lmbadie wlissa tfahat wlfahem yfhm wchokran

في 26 فبراير 2011 الساعة 12 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


15- رد على تعليق سامية

الشريفة

الصراصير هم من يبيعون شرفهم يا انسة سامية عفوا نسيت يا سيدة سامية ...

الفتاة الشريفة و الذكية لا تحتاج لمن يرشدها للطريق الصحيح .

في 28 فبراير 2011 الساعة 34 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


16- 16

انسان اخلاقى

السلام عليكم الى كاتبة المقال او كاتب المقال السخيف وللاسف اللوم على الموقع الدى بدل ان يكون منارة نشر الفضيلة والاخلاق ادا به ينشر احدى روايات الخيالية والسخيفة والمنحطةلمادا ايها الموقع.يا صاحبة المقال او صاحب المقال ويا موقع مادا تقول غدا لربك على الرواية الدى تريد من خلالهاالفتن والمفسدة اهكدا ننصح.ثم يا من تعتزين بالروائية الحمقاء نوال السعداوى هل تعريفين افكارها المخالفة الدين الاسلامى والتى تستهزى به.اعتزى واقرائى قصص الطاهرات ام المومنين السيدة خديجة رضوان الله عليهاوالسبدة عائشة رضى الله عنها.للاسف اردت ان تكونى كاتبة على حساب الفساد الاخلاقى فى كتابتك.اما عن تدخل التعليق سامية فانت صاحبة التعليق وحتى توقيته الدى كتبت فيه حيث سبق لك وتدخلت فى موقع اخر وبنفس التوقيت فهده الساعات الليل اجمل احساس وعلاقة حب ان تناجى ربك والصلاة والدعاء والقران وليس الافكار الشيطانية فى كتابتك يا نجاة هدا اسمك ورد فى مقال اخر تتكلمين عن الفساد الادارى توبى لله فى كتابتك وخافى عقابه فى الدنيا والاخرة

في 01 مارس 2011 الساعة 38 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


17- jzaka laho khayran ya akhi

rad 3la ra9em 16

jzaka laho khayran wasla7a balek ana ya akhi atfi9o m3aka firaye fbdala an tnchora chayan yofido nass inana fi 3asren ya3omo bimchakil ijtima3ia wla majala lana lane nasm3a hadihi tfahat islam hwa din wdae7 w9d byana lana ayna hwa l7ram wayna hwa l7lal wlfahem yfhm sa7ibat m9al akhtate mratibe ba3at chrrafaha w7kte lizwr lmo9i3 aham tfasil l7amimia ama achye ladi afadtna bih ala t93a lftyat finafss lmosiba alahoma ostor aloma islamia w7fdha golo amine

في 02 مارس 2011 الساعة 34 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


18- حسبنا الله و نعم الوكيل

]ذهب

بسم الله
اول ما استغربت له هو كيفية وصفك للحظات ممراسة الرذيلة و كلامك لا يخلو من اشتياق لتلك اللحظات فاين التوبة التي تحدثي عنها و اللتي تعديتها الى النصح لأخوات جيلك
ثانيا هو حديثك عن الكافرة المجنونة نوال السعداوي و كانها دكتورة بحق انها فاسقة اختي بالله عليك الم تقرئي لها عن كرهها للدين الاسلامي و نعثه لاركانه السامية بالتصرفات الوثنية و غيرها الكثير...
كيف لك ان تستعيني بها غاليتي كيف
انا بنت و مررت بالكثير من الفتن و ابتليت بالفقر و الحاجة الا انني لم افكر يوما بمساومة اخلاقي و عفتي..
و اعلمي اختي انه من يتق الله يجعل له من كل غم مخرجا..
اتق الله في نفسك و دينك و ربك و استغفري كثيرا و صلي و ادعي و سوف ترين العجب العجاب
و تدكري انه لا يغير الله ما بقوم حتا يغيرو ما بانفسهم

الله يهديك الله يهديك الله يهديك

في 04 مارس 2011 الساعة 27 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


19- أولا رأيت تناقضا بين محتوى القصة وعنوانها، فالقصة تحدثت عن مغامرة انتهت بفض بكارة وفراق... ولكن ما دخل كلمة، عاهرة؟ العاهرة هي التي تمارس البغاء مقابل المال مع مجموعة من الناس، فهل أن من هذا الصنف؟

salimm

أولا رأيت تناقضا بين محتوى القصة وعنوانها، فالقصة تحدثت عن مغامرة انتهت بفض بكارة وفراق... ولكن ما دخل كلمة، عاهرة؟ العاهرة هي التي تمارس البغاء مقابل المال مع مجموعة من الناس، فهل أن من هذا الصنف؟

إذا العنوان لم يكن منسجما مع تفاصيل القصة، ومن الملاحظات التي لاحظتها في قصتك الواقعية طبعا، هي ذكر نوال السعداوي ووصفها بالدكتورة والاستشهاد بأقوالها... فهذه هي شيطان فوق الأرض، لا تعترف بوجود الله، ملحدة هي وتنشر التشيطن، ويستغل في ذلك بعض الأمور التي تتعلق بالجنس وغيره... الذكر والأنثى مخلوقين ولكل خصوصيته ولم تكن المراة يوما عبيدا للذكر ولا العكس، التكامل والانسجام هو الذي يجمع الجنسين...

وأرى ان الضغط الذي مورس عليك من قبل ياسر وباقي رفاقه هو الذي أوقف نشر مذكراتك التي كنت ستنشرين أكثر وقد تحدثت عن شيء مهم لم تكمليه وهو ملاقاتك بالشيطانة نوال السعداوي ! في أي مهمة كنت انت؟ ومن أرسلك؟ ولماذا؟

وبخصوص الليالي الحمراء والسعادة وغيرها من الأحاسيس التي تحدثت عنها ومن شرب الخمر وغيره أمر يعد ستره أفضل من فضحه، وما الجدوى من ذكره؟ هل حقا للموعظة والذكرى؟ أم محاولة للنسيان ودفعا للأمراض والعقد النفسية التي تراكمت عليك؟ أم هي محاولة للانتقام والتمرد على كل شيء؟

ومما استوقفني وأثار استغرابي هو ركوبك في سيارة مع غريب ! الذي هو ياسر لما جاء إليك، مما يؤكد وجود شيء تخفينه وهو دخولك في عالم الدعارة بمحض إرادتك، كل شيء قد نغمض عنه أعيننا ولكن كيف يعقل لفتاة ان تركب في سيارة مع رجل ! مجموعة من التناقضات والأسئلة تبقى عالقة، وعلى كل حال، ومهما كانت الأمور والاستنتاجات، فلا أدري بما أنصحك به، وأنت قد جلبت العار للجامعات ولمنطقة سكناك ! لن اكمل في لومك، لأن الألم الذي يوجد فيك الآن يكفيك، الآن كل شيء انتهى، نصيحتي لك هي التوبة، وقطع الاتصال مع سكان الأرض واللجوء إلى سكان السماء، تلك التوبة هي وحدتها التي قد تخفف من الجحيم الذي تعيشنه الآن، ولا تيأسي ولا تقنطي من رحمة الله، الحياة تتغير وتتبدل والتفاؤل واجب... إن كنت قد خسرت دنياك فلا تخسري آخرتك !

والله نسأل ان يسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض.

أخوك سالم

في 05 مارس 2011 الساعة 18 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


20- عتاب

ياسين

ياأخواني أنكم تهاجمون سوسن مع انكم تعايشون مثلها يوميا ،
وفي كل مكان تجدون عاهرات مختفيات جريمتها هي أنها تملكت الجرأة لرواية قصتها ، بالله عليكم راجعوا ضمائركم
وشكرا

في 09 مارس 2011 الساعة 00 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أخطاء طبية ونقص في الأدوية والأجهزة بمستشفى محمد

أحمد مركوش برلماني ريفي ينْتقد سلوك المغاربة تُجَاه اليهود والمثليّين

مشروبات الطاقة فتور واكتئاب

في المجهول تمضي...

ذكريات فتاة جامعية -الحلقة الأولى-

قاتل يذبح غريمه المخمور بمنجل بعد أن أفقده توازنه بضربة حجر

ذكريات فتاة جامعية، الحلقة الثانية

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة الثالثة".

فضائح سجون النساء بالمغرب

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة الرابعة".

ذكريات فتاة جامعية -الحلقة الأولى-

ذكريات فتاة جامعية، الحلقة الثانية

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة الثالثة".

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة الرابعة".

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة السادسة ".

ذكريات فتاة جامعية

ذكريات فتاة جامعية " الحلقة الثامنة ".





 
  ناظور هوي بلغات العالم
Nederlands Français
Español English
  إعلانات
  بالزربة

الدكتور " الحسن بالعربي" يتحدث عن دولتين جارتين للمغرب وهما اسبانيا والجزائر


حوار مع الأستاذ الباحث بجامعة الميريا ومدير العلاقات الدولية


حوار ناظور هوي مع رئيس جمعية الياسمين لرعاية الطفولة بالناظور


روبرطاج بالصوت والصورة عن جمعية الناظور للتضامن مع مرضى القصور الكلوي


البيئة ببني انصار باحة استقبال أم حديقة عمومية + صور جد معبرة


التسول بالناظور في صور جد مؤثرة... جحافل من الأفارقة والسوريين يستعطفون المارة


بشرى قصة طويلة مع الشارع القاسي ومعاناة لا تنتهي + فيديو.

  هموم شبابية وبدون حرج

غني وله أكثر من زوجة..هل أتزوجه رغم فارق السن ؟


أكره زوجي وأريد الطلاق منه... ارجوكم ساعدوني بنصائحكم فأنا أحترق


فتاة تطلب منكم النصح والتوجيه بسبب معاناتها الكثيرة من فجور والدها.


صرخة فتاة: أمارس الجنس مع أبي مُكرهة منذ الطفولة.. ماذا أفعل؟ساعدوني؟؟


لماذا عندما نضحي لانجد من يستحقون التضحيه؟


تطفل أمي ينغّص حياتي.. وزوجي الذي أحبُّ

  إسلاميات

بلادن الناظوري المثير للإنتباه يروي قصة حياته في دردشته مع ناظورهوي.كوم

  المسكوت عنه

في زمن الكبت الذي يعيشه البعض : رجل في الثلاثينيات من عمره، يخدر شاب برغبة اغتصابه

  ثقافة و فنون

بر الوالدين طريق إلى الجنة...

 | 

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس